Thursday 18 January 2018
الاخبار و الاعلانات
    • شما اینجا هستید
         
        • تاریخ النشر: ۱۴۳۹/۵/۱|
          عدد الزیارات: 47
          رساله الرئیس التنفیذی الجدید لبنک تجارت الی الزبائن
          أکد الرئیس التنفیذی الجدید لبنک تجارت "رضا دولت آبادی" فی رساله إلی العملاء وذوی الأسهم إن مدراء وموظفی البنک عازمون علی مواصله خدمه أصحاب المصلحه ومحاوله تحسین العملیات التشغیلیه للبنک.

           وفی ما یلی نص رساله الرئیس التنفیذی الجدید لبنک تجارت الی الزبائن:

          أعزاءنا الزبائن وذوی الأسهم المحترمین ومواطنینا الکرام

          بفضل الله العلی القدیر وبثقه بکبار القاده الاقتصادیین فی البلاد ومؤسسات الرصد المحترمه، مُنِحتُ مره أخری توفیق الخدمه فی بنک تجارت کی اتمکن من مواصله مشوار تنفیذ البرامج التی کنا قد أنشأناها مع زملائنا الأعزاء سابقاً وهذه المره سوف أواصل تنفیذها بصفه المدیر العام للبنک.

          فبسبب المده الطویله لوجودی فی بنک تجارت وسوابق نشاطی فی مختلف مستویات اتخاذ القرارات فی البنک، لدی اعتقاد قلبی بأن موظفی بنک تجاری الخدومین لیس لدیهم شیء أهم من محاوله إسترضاء عملاء وزبائن البنک.

          وأنا علی درایه تامه بأننی فی هذا الوضع الحرج، أخذت علی عاتقی مسؤولیه کبیره ألا وهی التنفیذ الکامل والموجه لبرامج البنک آملاً استمرار تفاعل وثقه زبائن البنک، ومن أجل تحقیق الأهداف والمُثُل التی أرید تنفیذها أتکیء علی علم، دافع و تجربه زملائی الأعزاء.

          ما من شک فی أن التحدیات المستقبلیه نظراً الی السیاسات الاستراتیجیه للبلد فی مجال الاقتصاد المقاوم یمکنها أن تؤدی إلی فرص کثیره لتحقیق التقدم، بشرط مهم وأساسی وهو تعزیز الاعتقاد بهذا الاصل القَیّم "أننا نستطیع تحقیق کل ما نرید".

          وسوف یستمر الإبتکار والتحسین المستمر لعملیات تقدیم الخدمات ومکافآت العملاء وقیمه أکبر للمساهمین کأصول مصرفیه قَیمه کأولویه قصوی من أجل أن نکون علی حد ثقتکم.

          والآن بصفتی خادما ورئیساً تنفیذیا لبنک تجارت والذی له أکثر من 120 عام سابقه فی خدمه المواطنین، اجدد عهدی لکم أیها الزبائن وذوی المصالح فی البنک بأن ابذل کل ما لدی من خبرات وتجارب من أجل استمرار الحضور المُشرق والمؤثر لبنک تجارت فی مختلف مجالات الاقتصاد الوطنی. وإنی علی یقین أنکم ستکونون مرافقین لی ولزملائی فی هذا المشوار الصعب.

          وفی الختام، أعرب عن شکری وامتنانی لزبائن البنک المخلصین فی أنحاء إیران العزیزه، الذین بعثوا لی رسائل ملیئه بالحنان واطالبکم أن تکفوا عن ارسال رسائل تحیات أو باقات ورد أو کتابه رسائل تهنئه فی الصحف؛ التزاما بالاقتصاد المقاوم والحد من الاسراف. عسی أن تکون هذه الطریقه بدایه لاصلاح الامور من أجل توفیر خدمات لائقه بمواطنینا الاعزاء.

          کما یقول الشاعر:

          نحن لانستطیع الرقی الی تلک المرتبه العلیا

          الا إذا تفضلتم أنتم بالتقدم نحونا

          رضا دولت آبادی

          25 سبتمر 2017

مجری : پورتال سامان